ننتظر تسجيلك هـنـا

 

{ (إعْلَاَنَاتُ غَرآمُ الَرُوُح الْيَوْمِيَّةَ   ) ~
» مركز تحميل الصور والملفات «  
     

..{ :::فعاليات غرام الروح :::..}~
 
 

تحذير .. حتى لا تتعرض عضويتك للتشهير والحظر في سما منتديات غرام الروح يمنع منعاً باتاً تبادل اي وسائل للتواصل بأي شكل من الأشكال والتي تحتوي الآتي : الايميلات ـ الفيس بوك ـ التويتر ـ استقرام ـ كيك ـ بي بي ـ ارقامكم شخصية ـ دعوة لمنتدى اخر .. الخ من جميع وسائل التواصل الاجتماعي كلمة الإدارة



2 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 05-23-2020, 12:51 AM
الساري متواجد حالياً
اوسمتي
وسام عيديه الاضحى 2 وسام عيد الفطر السعيد وسام الالفية 23000 وسام المراقب المميز 
لوني المفضل Cadetblue
 عضويتي » 390
 جيت فيذا » Sep 2017
 آخر حضور » يوم أمس (09:06 PM)
آبدآعاتي » 37,536
الاعجابات المتلقاة » 5112
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » الساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond repute
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصة نبي الله يونس عليه السَّلام



قصة نبي الله يونس عليه السَّلام
الحمد للَّه، والصلاة والسلام على رسول اللَّه، وأشهد أن لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، وبعد:
فلقد قص اللَّه علينا في كتابه العزيز، قصص الأنبياء والمرسلين لنأخذ منها الدروس والعبر، ولتثبيت فؤاد النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وتقوية إيمان المؤمنين، وموعظة وذكرى للمؤمنين، وغير ذلك من الدروس والحكم، قال تعالى: {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُون (111)} [يوسف]. وقال أيضًا: {وَكُلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِين (120)} [هود]. ومن هؤلاء الرسل: نبي اللَّه يونس عليه السَّلام، وقد ذكر اللَّه قصته في عدد من الآيات، قال تعالى: {فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّآ آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِين (98)} [يونس].
وقال تعالى: {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لاَّ إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِين (88)} [الأنبياء].
وقال سبحانه: {وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِين (139) إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُون (140) فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِين (141) فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيم (142) فَلَوْلاَ أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِين (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُون (144) فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيم (145) وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِين (146) وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُون (147) فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِين (148)} [الصافات].
ذكر أهل التفسير أن اللَّه بعث يونس إلى أهل نينوى من أرض الموصل، فدعاهم إلى اللَّه عزَّ وجلَّ فكذبوه، وأصروا على كفرهم وعنادهم، فلما طال ذلك عليه من أمرهم، خرج من بين أظهرهم فركب سفينة في البحر، فلجَّت واضطربت وماجت بهم، وثقلت بما فيها وكادوا يغرقون؛ فتشاوروا فيما بينهم على أن يقترعوا فمن وقعت عليه القرعة القوه من السفينة ليتخففوا منه، فلما اقترعوا وقعت القرعة على نبي اللَّه يونس فلم يسمحوا به، فلما عادوها ثانية فوقعت عليه أيضًا، فشمر ليخلع ثيابه ويلقي بنفسه فأبوا عليه ذلك، ثم أعادوا القرعة ثالثة فوقعت عليه أيضًا لما يريده اللَّه به من الأمر العظيم، وبعث اللَّه عزَّ وجلَّ حوتًا عظيمًا من البحر فالتقمه، وأمره اللَّه تعالى أن لا يأكل له لحمًا ولا يهشم له عظمًا فليس له برزق، فأخذه فطاف به البحر، ولما استقر في جوف الحوت حسب أنه قد مات فحرك جوارحه فتحركت، فإذا هو حي فخر للَّه ساجدًا وقال: يا رب اتخذت لك مسجدًا، لم يعبدك أحد في مثله، فأمر اللَّه الحوت فقذفه في أرض خالية من كل أحد ومن الأشجار والظلال، وهو مريض بسبب حبسه في بطن الحوت، حتى صار مثل الفرخ الممعوط من البيضة؛ وأنبت اللَّه عليه شجرة تظله بظلالها الظليل وهي باردة، ثم لطف به فأرسله إلى مئة ألف من الناس أو يزيدون، فدعاهم إلى اللَّه فآمنوا، فصاروا في موازين أعماله، فمنعهم اللَّه بأن صرف عنهم العذاب بعدما انعقدت أسبابه.
من الدروس والعبر المستفادة من هذه القصة العظيمة:
أولاً: أن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسرًا، قال تعالى: {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لاَّ إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِين (88)} [الأنبياء].
قال المفسرون: الظلمات ثلاث: ظلمة البحر، وظلمة الليل، وظلمة بطن الحوت.
قال تعالى: {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6)} [الشرح]. قال الشاعر:
ولَرُبَّ نَازِلةٍ يضيقُ بها الفتى ذرعًا
وعندَ اللَّه مِنْهَا المخرجُ
ضاقتْ فَلَمَّا استَحْكَمَت حَلَقَاتُها
فُرِجَتْ وَكَانَ يَظُنُّهَا لا تُفْرَجُ
ثانيًا: أن تقوى اللَّه نجاة للعبد في الدنيا والآخرة {فَلَوْلاَ أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِين (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُون (144)} [الصافات]. وقال سبحانه: {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ} [الطلاق].
وقال تعالى: {ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا (72)} [مريم].
ثالثًا: استجابة اللَّه لدعاء المؤمن؛ فإن يونس لما دعا ربه والتجأ إليه، كشف اللَّه عنه هذه الغمة، قال تعالى: {فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِين (88)} [الأنبياء]. وقال تعالى: {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ} [النمل: 62].
روى الترمذي في سننه من حديث سعد بن أبي وقاص رضي اللهُ عنه قال: قال رسول اللَّه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: «دَعْوَةُ ذِي النُّونِ إِذْ دَعَا وَهُوَ فِي بَطْنِ الْحُوتِ: لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنْ الظَّالِمِينَ، فَإِنَّهُ لَمْ يَدْعُ بِهَا رَجُلٌ مُسْلِمٌ فِي شَيْءٍ قَطُّ، إِلَّا اسْتَجَابَ اللَّهُ لَهُ» (¬1).
رابعًا: لطف اللَّه تعالى بعبده؛ فإن يونس - لما قذفه الحوت على الشاطئ وهو مريض - أنبت اللَّه له شجرة اليقطين، قال بعضهم: هي القرع ورقها في غاية النعومة وكثير وظليل، ويؤكل ثمره من أول طلوعه إلى آخره نيئًا ومطبوخًا وبقشره وبزره أيضًا.
خامسًا: قدرة اللَّه تعالى المطلقة، قال تعالى: {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُون (82)} [يس]. وهو سبحانه الذي أمر الحوت أن لا يأكل له لحمًا، ولا يهشم له عظمًا.
سادسًا: أن المؤمن قد يعاقب على ذنبه في الدنيا، قال تعالى: {مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ} [النساء: 123]. وقال أيضًا: {وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِير (30)} [الشورى].
والحمد للَّه رب العالمين، وصلى اللَّه وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
¬_________
(¬1) ص 552 برقم 3505، وصححه الألباني رحمه الله في صحيح الترمذي (3/ 168) برقم 2785.



 توقيع : الساري

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 05-23-2020, 03:42 AM   #2

ارحمني بكلمة أحبك


 عضويتي » 17
 جيت فيذا » Apr 2017
 آخر حضور » 06-30-2020 (12:22 AM)
آبدآعاتي » 24,018
الاعجابات المتلقاة » 1407
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » الولهان عبدالله has a reputation beyond reputeالولهان عبدالله has a reputation beyond reputeالولهان عبدالله has a reputation beyond reputeالولهان عبدالله has a reputation beyond reputeالولهان عبدالله has a reputation beyond reputeالولهان عبدالله has a reputation beyond reputeالولهان عبدالله has a reputation beyond reputeالولهان عبدالله has a reputation beyond reputeالولهان عبدالله has a reputation beyond reputeالولهان عبدالله has a reputation beyond reputeالولهان عبدالله has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك 7up
قناتك abudhabi
 ithad
مَزآجِي  »  
мч ѕмѕ ~
حياتي وفلبي وعشقي معك انتي
فلا تحرمني هالطلة الحلوة
 آوسِمتي وسام عيديه الاضحى 2 وسام عيد الفطر السعيد وسام المراقب المميز وسام اطيب قلب 

الولهان عبدالله غير متواجد حالياً

افتراضي



بارك لله فيك


 توقيع : الولهان عبدالله

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-31-2020, 06:52 PM   #3



 عضويتي » 409
 جيت فيذا » Sep 2017
 آخر حضور » يوم أمس (04:38 PM)
آبدآعاتي » 1,783
الاعجابات المتلقاة » 20
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » معـاذيـر is a splendid one to beholdمعـاذيـر is a splendid one to beholdمعـاذيـر is a splendid one to beholdمعـاذيـر is a splendid one to beholdمعـاذيـر is a splendid one to beholdمعـاذيـر is a splendid one to beholdمعـاذيـر is a splendid one to beholdمعـاذيـر is a splendid one to behold
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك 7up
قناتك abudhabi
 ithad
مَزآجِي  »  
 آوسِمتي وسام شكر وتقدير وسام الترحيب بـ الاعضاء الجدد 

معـاذيـر متواجد حالياً

افتراضي



سلمت يداك
موضوع جميل بانتظار جديدك
دام لنا تميزكك وعطائكك


 توقيع : معـاذيـر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض الكل الاعضاء الذين شاهدو هذا الموضوع: 11
, , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعث قريش إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في فداء أسراهم اصيل غرام سيرة الرسول وصحابته الكرام 17 03-06-2018 10:41 PM
فصل فيما اعترض به المشركون على رسول الله صلى الله عليه وسلم اصيل غرام سيرة الرسول وصحابته الكرام 17 03-06-2018 10:23 PM
أم المؤمنين عائشة رضي الله عنا زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم الأمير غرام سيرة الرسول وصحابته الكرام 34 03-06-2018 08:18 PM
مما دار بين النبي صلى الله عليه آله وسلم وجبريل عليه السلام كبرياء انسان غرام سيرة الرسول وصحابته الكرام 13 02-19-2018 09:07 PM
هل عرفتم رسول الله صل الله عليه وسلم؟ - للشيخ عبد المحسن الاحمد طهر الكون غرام الصوتيات والمرئيات الاسلاميه 11 01-02-2018 03:48 AM


الساعة الآن 03:33 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.